الإهداءات


آخر 10 مشاركات لقيمات محشيه بالكيري ( آخر مشاركة : - )    <->    مدونتي - جروح مذكراتي ( آخر مشاركة : - )    <->    الزهراء ع عن لسان المعصومين ع ( آخر مشاركة : - )    <->    سبحان الله بادية بيداء وصبي يمشي ( آخر مشاركة : - )    <->    اسعد لحظات حياتك ( آخر مشاركة : - )    <->    اعتذر من الجميع _ ذكريات ( آخر مشاركة : - )    <->    العضوه [(ذكريات) ] على كـــرسـي الإعــــتــراف ( آخر مشاركة : - )    <->    ممكلتي ( آخر مشاركة : - )    <->    الإمام الحجة بن الحسن عج ( آخر مشاركة : - )    <->    عدنا لكم أيها الأحبة .. ( آخر مشاركة : - )    <->   
مواضيع ننصح بقراءتها الزهراء ع عن لسان المعصومين ع   <->   سبحان الله بادية بيداء وصبي يمشي   <->   اسعد لحظات حياتك   <->   اللقاء ممكن .. مع توفر المؤهلات   <->   النّاقة أمانة عند الله
قديم 04-02-2013, 05:39 PM   #1
موالي محترف
 
الصورة الرمزية عاشقة المرتضى
 
تاريخ التسجيل: Jul 2012
الدولة: كربلاء
المشاركات: 995
معدل تقييم المستوى: 3
عاشقة المرتضى is on a distinguished road
افتراضي القاسم ابن الامام الكاظم

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةا

القاسم

ابن الإمام موسى الكاظم



ا


القاسم ابن الإمام موسى الكاظم (ع)

القاسم فرع زاك من فروع الإمامة ونفحة قدسية من نفحات النبوة وحيد عصره في تقواه وصلاحه هكذا وصفه البعض لذلك كان الإمام موسى بن جعفر (ع) يكنَّ في نفسه أعظم الحب والود لولده القاسم وقد قال فيه: لو كان الأمر لي لجلعته في القاسم ابني لحبي ورأفتي عليه ولكن ذلك إلى الله تعالى.
لقد تعرض هذا العبد الصالح إلى أشد أنواع المحنة والأذى من قبل الطاغية


هارون العباسي الذي جعل يقطع الأيدي من أولاد فاطمة ويسمل في الأعين ويبني منهم في الاسطوانات حتى شردهم في البلدان ومن بينهم القاسم ابن الإمام باب الحوائج (ع) الذي خرج متواريا عن الأنظار يسير على شاطئ الفرات حتى وصل إلى (سورى) وكان متعبا فجلس ليستريح واذا هو ببنتين تلعبان في التراب إحداهما تقول للأخرى: لا وحق الأمر صاحب بيعة الغدير ما كان الأمر كذا وكذا وتعتذر من الأخرى فلما رأى عذوبة منطقها قال لها: من تعنين بهذا الكلام: قالت: أعني الضارب بالسيفين والطاعن بالرمحين أبا الحسن والحسين علي بن أبي طالب (ع). قال لها: يا بنية هل لك أن تدليني إلى رئيس هذا الحي؟ قالت: نعم إن أبي هو كبيرهم فمشت ومشى القاسم خلفها حتى أتت إلى بيتهم فاستقبلوه بالحفاوة والتكريم فبقي القاسم ثلاثة أيام في بيتهم فلما كان اليوم الرابع دنى القاسم من الشيخ وقال له: يا شيخ إني سمعت ممن سمع من رسول الله (ص) أن الضيف ثلاثة أيام وما زاد على ذلك فإنه يأكل صدقة وإني أكره أن آكل الصدقة. وأريد أن تختار لي عملا، فقال الشيخ: بني إن أعمالنا شاقة فلعلك لا تقوى عليها، فقال له القاسم: اجعلني أسقي الماء في مجلسك، فأذن له الشيخ بسقي الماء، فبقي القاسم على هذه الحال يأتي إلى الفرات فيملأ وعاءه ويعود به إلى كيزان مجلس الشيخ وكان كل مرة يقف على الفرات يقلب الماء بأنامله فيتذكر ما جرى لأجداده من العطش وهم إلى جنب الفرات، وكأني به يخاطب ماء الفرات فيقول: يا ماء أنت الذي قتل عنك جدي الحسين ظمآنا.
أيُـقتل ظـمآنا حسينُ بكربلا وفي كل عضو من أنامله بحرُ




يماي الفرات اشكان عذرك يموت السبط ظامي ابكترك



لو تستحي ما فاض نهرك





بعد ذلك يعود بالماء. بقي على هذه الحالة فأحبه الناس حبا شديدا وكانوا يسمونه العبد الصالح وفي ذات ليلة خرج الشيخ في نصف الليل فرأى القاسم صافا قدميه يركع ويسجد فعظم في نفسه وقذف الله حب القاسم في قلب الشيخ فلما أصبح الصباح قال لعشيرته: أريد أن أزوج ابنتي من هذا العبد الصالح فما تقولون؟ قالوا: نعم ما رأيت فزوجه من ابنته ولم يعرف حسبه ونسبه فلما دخل على زوجته قالت له: يا ابن العم إن النساء يعيرنني ويقلن لي لقد تزوجتي رجلا لا تعرفين حسبه ولا نسبه فهلا أخبرتني من أنت ومن أبوك ومن أي بلد وعشيرة أنت؟ فدمعت عينا القاسم وقال: لا والله لا أخبرك بشيء من ذلك دعوني رجلا غريبا بين أظهركم. فبقي عندهم مدة من الزمن حتى رزقه الله بنتا وصار لها من العمر ثلاث سنين ومرض القاسم مرضا شديدا حتى دنى أجله وتصرمت أيامه جلس الشيخ عند رأسه يسأله عن نسبه فقال: يا عم لا تعجل لقد آن الأوان لأخبرك بحسبي ونسبي فأنا القاسم بن موسى بن جعفر.




على القاسم اهلال الحزن هل وين وخـلي اعليه طول الدهر هلوين
انـشدك يـا غريب الدار هلوين يـعمي لـيش تخفي اسمك عليه


فجعل الشيخ يبكي ويلطم على رأسه وهو يقول وا حيائي من أبيك موسى بن جعفر (ع) سيدي عشت بيننا ذليلا وأنت أعز الناس فقال له: لا بأس عليك يا عم إنك أكرمتني وإنك معنا في الجنة ياعم فإذا أنا مت فغسلني وحنطني وكفني وادفني وإذا صار موسم الحج أنت ستحج وابنتك ـ زوجتي ـ وابنتي هذه فإذا فرغت من مناسك الحج اجعل طريقك على المدينة فإذا أتيت باب المدينة أسأل عن محلة بني هاشم وأنزل ابنتي على باب دار عالية فتلك الدار دارنا فتدخل البنت وليس فيها إلا نساء وكلهن أرامل.




وبينما عمه عنده ووجوه العشيرة واذا بالقاسم قضى نحبه، فارتفعت الصيحة لفقده وقام عمه بتغسيله وتكفينه وتجهيزه ودفن حيث قبره الآن, يؤمه الزائرون من كل مكان.



فلما صار وقت الحج حج هو وابنته وابنة القاسم فلما قضوا مناسكهم جعلوا طريقهم على المدينة فلما وصلوا إلى المدينة أنزلوا البنت عند تلك الدار العالية فدخلت وبقي هو وابنته واقفين خلف الباب وخرجت النساء إليها واجتمعن حولها وقلن لها من تكونين فلم تجب إلا بالبكاء والنحيب.



فعند ذلك خرجت أم القاسم فلما نظرت إلى شمائلها جعلت تبكي وتنادي: وا ولداه، وا قاسماه، والله هذه يتيمة ولدي القاسم.



فقالت النساء لأم القاسم: من أين عرفت أنها ابنة القاسم؟ قالت: نظرت إلى شمائلها فعرفتها لأنها تشبه شمائل ولدي القاسم ثم أدخل جدها وأمها إلى الدار وعلا الصراخ والبكاء فما بقيت أم القاسم إلا ثلاثة أيام ثم ماتت
عظم الله اجورنا واجوركم بذكرى استشهاد القاسم ابن الامام الكاظم

__________________
ملاحظة :
null

التعديل الأخير تم بواسطة عاشقة المرتضى ; 04-02-2013 الساعة 05:47 PM
عاشقة المرتضى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-02-2013, 07:44 PM   #2
موالي بروزني
 
الصورة الرمزية وهم الايام
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 2,381
معدل تقييم المستوى: 4
وهم الايام is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليك يامولاي

وهم الايام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سماحته في مرقد القاسم ابن الكاظم "ع" في ذكرى استشهاد الرسول الأكرم "ص" ابن مهزيار :: تَصَامِيْمَ وَ صِوَرْ سَمَاحَةْ الْشَيَخَ عَبِدْ اَلَرِضَا مَعَاشْ ~ 5 09-10-2013 10:56 AM
من ادعية الامام الكاظم نور الإمام المهدي الأنوار عليهم السلام 5 06-16-2012 05:06 PM
مجلس الامام الكاظم الجوهره الأنوار عليهم السلام 1 04-30-2011 10:52 PM


الساعة الآن 02:25 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir
:₪: جـٌمـيعٍّ الموٍُآضيعٌٍ وٍُالـمُشآرٍكآتّ الـمـْطرٍوٍُحةٍ تـُعـبرٌٍ عٍنْ رٍأيّ صآحبـّهـآ ولآتـُعـبرٌٍ عٍـنْ رٍأيّ المنتدى الرسمي لسماحة الشيخ عبد الرضا معاش بأيّ شكـلٍ مٍنْ الأشكـآلٌٍ :₪:

Security team